الموقع يمنع نشر الأغاني والمقاطع والصور النسائية والصور الخليعة وصور الجرائم وكل مابه شبهة من المحرمات .. أخي الكريم أختي الكريمة إن نشرك لأي موضوع أو مشاركة تحمل أغاني أو صور فاضحةأو يدعوا الى أي من المحرمات او يدعوا الى الرذيله سيكون في ميزان أعمالك وستتحمل وزر كل من أطلع عليه يوم لا ينفع مال ولا بنون .. ستقوم إدارة الموقع بما تستطيع القيام عليه من حذف وتهذيب ولكن في النهاية انت مسئول عن اي حرام اقترفته في هذا الموقع ولا تتحمل إدارة الموقع وزر أحد . هام جداً

 
العودة   منتديات تبـــــــــاريح النديم > الساحة العامة > قطــــــوف يانعة ..!
 


قطــــــوف يانعة ..! كلمات تلامــس الحقيقــــــة وتستشف المعنى

مركز تحميل صور وملفات تباريح النديم على الرابط http://www.alnadeem1.com/up/ مركز التحميل

رد
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
 
غير مقروء 05-21-2010, 10:21 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الإدارهـ

الصورة الرمزية المدير العام

إحصائية العضو





من مواضيعي

معلومات العضو


مهنتي
مزاجى
دولتي
الجنس
هوايتي
جنسيتي

المدير العام غير متواجد حالياً


48 لباقة الحديث وأدب النجوى ..!!



لباقة الحديث وأدب النجوى ..!!

********************************
مما قرأت ....


يقول عليه الصلاة والسلام:
إن الله يدني المؤمن، فيضع عليه كنفه، ويستره من الناس،
ويقرِّره بذنوبه ويقول له: أتعرف ذنب كذا؟ أتعرف ذنب كذا؟ حتى إذا قرره بذنوبه، ورأى في نفسه أنه هلك، قال: فإني قد سـترتُها عليك في الدنيا، وأنا أغفرها لك اليوم، ثمَّ يُعطى كتاب حسناته، وأمَّا الكفار والمنافقون فيقول الأشهاد: هؤلاء الَّذين كذبوا على ربِّهم، ألا لعنة الله على الظالمين .

قال تعالى: يا أيها الذين امنوا اذا تناجيتم فلا تتناجوا بالإثم والعدوان ومعصية الرسول وتناجوا بالبر والتقوى واتقوا الله الذي اليه تحشرون وقال: لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس ومن يفعل ذلك ابتغاء مرضات الله فسوف نؤتيه أجرا عظيما .

يحرص المؤمنون على الرقيِّ بأفكارهم وأحاديثهم ومجالسهم نحو الأفضل، لذا ينهاهم الله تعالى عن التعرض في مجالسهم إلى ما فيه أذى الناس، وينهاهم عن الخوض فيما يؤذي الرسول عليه السلام ويخالفه. كما يعطي الإسلام للوقت قيمة، ويحرص على عدم هدره، وذلك بدعوة المؤمنين لأن تكون مجالسهم جادَّة تثمر ما فيه خير البلاد والعباد.

فإذا كان صلى الله عليه وسلم يقول : سبحانك اللَّهمَّ وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك كلَّما انتهى من مجلسه، الَّذي لا يخرج عن الدعوة إلى الله، وخير الناس، فما الَّذي يتوجَّب علينا فعله عند فراغنا من مجالسنا، الَّتي تدور معظم أحاديثها في اللغو، ناهيك عن الغيبة والنميمة وربَّما البُهتان! هذه مجالس عموم النَّاس، أمَّا أصحاب النوايا المغرضة والنفوس الخبيثة، فمجالسهم مؤامرات واجتماعاتهم مكائد.

وقد نفى القرآن الكريم صفة اللغو عن المؤمنين الخاشعين، قال تعالى: قد أفلحَ المؤمنونَ، الذين هم في صلاتهم خاشعون، والذين هم عن اللغو معرضون وقال صلى الله عليه وسلم: من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت .

الآية تنهانا عن الجلوس في مجالس اللغو والنميمة، أو الخوض في أحاديثها، وتأمرنا أن نستبدلها بمجالس تحض على العمل البناء الخير، وتهدف المسامرة فيها إلى ما فيه خير الأمَّة وصلاحها، وتبين لنا ما يليق بالمؤمن من أحاديث تهدي إلى البرِّ والتَّقوى.

لذا كانت المحاور الأساسية الَّتي ينبغي أن يدور حولها حوار المجالس ثلاثة: أوَّلها الترغيب بالصدقة، والحثُّ على الإنفاق، ودراسة شؤون الفقراء والمحتاجين الَّذين لا يجدون ضروريات الحياة.
وثانيها: الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فلا خير في مجتمع يعيش أفراده حسب أهوائهم دون رادع أو وازع، ولابدَّ من وجود عين يقظة ترصد الخطأ، وضمير حيٍّ يقوِّم الاعوجاج ويصلح الخلل بلطف ورويَّة، قال صلى الله عليه وسلم: من رأى منكم منكراً فليغيِّره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان .

وثالثها: القيام بالعمل المجدي الخلاَّق الَّذي نزلت به الشرائع السماوية في بعض ما نزلت من أجله، وهو نشر المحبَّة والسَّلام بين الناس جميعاً، لتسود المجتمع رابطة الأُخوَّة الَّتي تحقق التماسك والقوَّة. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: oيا أبا أيوب ألا أخبرك بما يُعْظِمُ الله به الأجر، ويمحو به الذنوب؟ تمشي في إصلاح الناس إذا تباغضوا وتفاسدوا فإنها صدقة يحبُّ الله موضعهاa.

ونهى الإسلام عن التناجي إذا كان فيه أذىً لأحد، وعن تناجي اثنين في مجلس يحضره شخص ثالث دون مشاركته؛ حفاظاً على مشاعره وكرامته، قال صلى الله عليه وسلم: إذا كنتم ثلاثة فلا يتناجَ اثنان دون الثالث إلا بإذنه، فإن ذلك يَحزُنه .

ومع ذلك للتناجي وجها آخر وهو ما كان بين المتحابِّين، وما كان فيه توادد وتراحم وتقارب، وأجمل صوره ما يكون بين الله عزَّ وجل وعبده المؤمن يوم القيامة،

ابوطارق

التوقيع

رد مع اقتباس
 
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 08:52 AM.


Powered by vBulletin1® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.